الجمعة، 11 أكتوبر، 2013

تحميل كتاب التصميم في الطبيعة لهارون يحيي بصيغة pdf

قال داروين : "إذا تمت البرهنة علي عدم وجود أي عضو معقد تشكل عبر تعديلات ضخمة ومتتالية ، فإن نظريتي ستنسف من أساسها". عندما تقرأ هذا الكتاب ستري أن نظرية داروين قد نسفت من أساسها فعلاً .. وصدقت مخاوفه.

إن المخلوقات في الطبيعة تحمل تحمل بني غاية في التعقيد، فالتأمل الدقيق في رياش الطيور ونظام السونار لدي الخفاش أو بنية الجناح عند الطائر يكشف عن أنظمة معقدة ومدهشة تبلغنا هذه الأنظمة رسالة واضحة وهي أن الله هو الذي أتقن كل شئ خلقه.

وجدت نظرية داروين تربتها الخصبة في القرن التاسع عشر فأنكرت الخلق وقالت بأن التصميم في الطبيعة قد جاء عن طريق "المصادفة" من خلال تطور طبيعي، وحسب نظريته التطورية فإن الألية الأساسية لهذه الظواهر هي "التطور المتدرج" إلا أن التقدم العلمي الذي شهده القرن العشرون أظهر أن الأنظمة الحيوية التي تحملها المخلوقات لا يمكن أن تعزي إلي "التطور المتدرج" تتكون الأجسام الحية من أعضاء تتألف بدورها من مكونات متخصصة الوظائف، وغياب أي منها مهما كان حجمه أو وظيفته يعني عطالة العضو بكامله ، إن هذه أعضاء "المعقدة" كافية لوحدها علي أن تبرهن أن الحياة لا يمكن أن تقوم علي الطبيعية، بل لا بد وأنها مخلوقة من إله حكيم، في هذا الكتاب ستجد الدلالة علي خلق الله المتقن المعجز.

لتحميل كتاب التصميم في الطبيعة بصيغة pdf إضغط   هنـــــــــــــا
لتحميل أسرع وأفضل برنامج لفتح ملفات pdf إضغط   هنـــــــــــــا

روابط هذه التدوينة قابلة للنسخ واللصق
URL
HTML
BBCode

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

المواضيع الأكثر زيارة

انضم لنا علي الفيس بوك